منتدى تكنولوجيا العين الذهبية
اهلا وسهلا بك
عزيزي الزائر في منتدى تكنولوجيا العين الذهبية


اذا كانت هذه زيارتك الاولى لنا يشرفنا انضمامك لاسرة منتدانا

وان لم تكن هذه زيارتك الاولى فوقتا ممتعا برفقتنا

ولا تنسى المنتدى يحتاج الى تفعيل الاشتراك من ايميلك



 
الرئيسيةموقع المنتدىالتسجيلدخول
آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
exposé sur IEEE 802.11C
Oil Movement, Storage and Troubleshooting 2018
لعبة GTA San Andreas بحجم 5 ميقا
Tekken 3 لعبة القتال الرائعة 30 ميغا فقط
فيفا 2010 كامله جاهزة للتحميل المباشرfifa 2010 full مضغوطة بحجم 32 ميجا فقط
برنامج فتح ملفات اوفيس 2007 بواسطة اوفيس 2003
دورة في المعايير والضوابط الشرعية للتسهيلات الأئتمانية الإسلامي
دورة في النظافة والتطهير بمصانع الأغذية
دورة في تصميم الاستبيان في البحوث التجارية والتسويقية
حلول تمارين كتاب الرياضيات السنة الثانية ثانوي علوم تجريبية
الأربعاء سبتمبر 26, 2018 12:36 am
الأحد نوفمبر 05, 2017 1:08 pm
الأربعاء نوفمبر 01, 2017 11:29 pm
الأربعاء نوفمبر 01, 2017 11:22 pm
الأربعاء نوفمبر 01, 2017 11:15 pm
السبت أكتوبر 28, 2017 9:09 am
الأربعاء أكتوبر 25, 2017 2:38 pm
الأحد أكتوبر 22, 2017 1:45 pm
الثلاثاء أكتوبر 17, 2017 12:18 pm
الثلاثاء أكتوبر 10, 2017 7:24 pm
yas
الخليج للتدريب
Nadhir
Nadhir
Nadhir
عبداللطيف محمود رضوان
الخليج للتدريب
الخليج للتدريب
الخليج للتدريب
kohana1688

شاطر | 
 

 أعيادُنا.. فرحةٌ مسلوبة وجرحٌ غائرٌ يتجدد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ياسين
مراقب مميز
مراقب مميز
ياسين

بيانات العضو
الجنس الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 28/08/2008
مواضيع العضو مواضيع العضو : 13355
العمر العمر : 31
الشغل/الترفيه الشغل/الترفيه : طالب جامعي
المزاج المزاج : الحمد لله
الدولة الدولة : الجزائر
نقاط نقاط : 15465
السٌّمعَة السٌّمعَة : 65
توقيــــع اسلاميـ لأعضاء المنتــــدى : أعيادُنا.. فرحةٌ مسلوبة وجرحٌ غائرٌ يتجدد C13e6510
أعيادُنا.. فرحةٌ مسلوبة وجرحٌ غائرٌ يتجدد 4q1mz4
وسام الجدارة

أعيادُنا.. فرحةٌ مسلوبة وجرحٌ غائرٌ يتجدد Empty
مُساهمةموضوع: أعيادُنا.. فرحةٌ مسلوبة وجرحٌ غائرٌ يتجدد   أعيادُنا.. فرحةٌ مسلوبة وجرحٌ غائرٌ يتجدد Emptyالخميس سبتمبر 09, 2010 7:47 pm


أعيادُنا.. فرحةٌ مسلوبة وجرحٌ غائرٌ يتجدد
أعيادُنا.. فرحةٌ مسلوبة وجرحٌ غائرٌ يتجدد 100909083545vDRm


صمت الطفل "فراس" طويلاً بعد أن فقد القدرة على الكلام للحظات، وأخذ يتلفت حوله يمنى ويسرى باحثاً عن لحظة فرح يعزي فيها نفسه، عندما أخبره صديقه أن غداً الجمعة أول أيام عيد الفطر المبارك، وبدا وكأن الأمر لا يعنيه.

فراس فادي أبو الغصين (13 عاماً) من مدينة خانيونس لم يكن حزنه على ملابس جديدة للعيد لم يستطع شرائها كالآلاف من أطفال غزة المحرومين، ولا زي مدرسي يستقبل به عامه الدراسي الجديد، بل جل حزنه وهمه بسبب فقدان فرحة العيد منذ اعتقال والده قبل سبع سنوات.

لم يكن فراس وحده الحزين فآلاف الأطفال الغزيين أبناء الشهداء والجرحى والأسرى، وغيرهم من الفقراء والمحتاجين يمر عليهم العيد ليجدد حزنهم وقهرهم في ظل أوضاع مزرية لا تزيد همومهم إلا ألماً.

"فراس" لا يتمنى في يوم العيد سوى أن يستيقظ صباح يوم العيد ليجد والده بجانبه يذهبان للمسجد سوياً يصليان ويزوران أقاربهما، ويخرج مع إخوته الخمسة لقضاء أوقات يتمنوها منذ وقت طويل.

شهداء وجرحى وأسرى ومحاصرون، كلٌ يعاني بطريقته الخاصة، فالمواطن عادل السيد أحمد (47 عاماً) له من المعاناة لون آخر حيث فقد عمله في إسرائيل منذ عدة سنوات، ويعيل 10 أبناء من بينهم 3 يدرسون في الجامعات، يفقد في كل بداية عام دراسي جديد أو موسم عيد معالم الفرحة.

"كيف أفرح في العيد وأنا لا أستطيع أن أحقق الفرحة لأطفالي الصغار الذين لا يعرفون معنى للعيد سوى بالملابس الجديدة والألعاب والعيدية" قال السيد أحمد.

وأضاف السيد أحمد، أن الأوضاع الاقتصادية الصعبة في غزة تجعل من العيد حزن وليس فرحة كما كل شعوب العالم الإسلامي، فضلاً عن الأزمات والمآسي التي تحدث في غزة من حصار وانقسام وانقطاع الكهرباء وغيرها.

هذا ويعيش أكثر من 1.5 مليون فلسطينى أوضاعاً اقتصادية واجتماعية صعبة للغاية فى قطاع غزة، في ظل الحصار الخانق الذي تفرضه إسرائيل وإغلاق المعابر التجارية، وتزايد حالات البطالة، وقلة فرص العمل.

ويحيا المواطنون في غزة أجواء عيد مسلوبة الفرحة، لا يستذكرون فيها سوى مآسي حلت بهم ومصائب مازالت تصيبهم، ويفتقدون فيها أشقاء وأحباء غيبهم الاحتلال الإسرائيلي، ومشكلات خلقها الانقسام السياسي الداخلي.

ولا تبقى في ذاكرة الغزيين وهم يستقبلون أول أيام عيد الفطر المبارك سوى صور حفرها المحتل الإسرائيلي، فهذه خيمة أقيمت على أنقاض بيت مهدم، ومرضى لا يجدوا علاجاً يشفيهم، وابن يبحث عن والده في قبر صغير تحت الأرض أو سجن كبير فوق الأرض، وظلام دامس لا يشتعل فيه سوى الأمل بإنفراجة في العيد المقبل.

الموضوع الأصلي : أعيادُنا.. فرحةٌ مسلوبة وجرحٌ غائرٌ يتجدد  المصدر : منتدى تكنولوجيا العين الذهبية
ياسين ; توقيع العضو


أعيادُنا.. فرحةٌ مسلوبة وجرحٌ غائرٌ يتجدد Ghaza1
أعيادُنا.. فرحةٌ مسلوبة وجرحٌ غائرٌ يتجدد Hkhrd92d93z6eszd5b3o

يا من يرى مد البعوض جناحها*** في ظلمة الليل البهيم الأليل

ويـرى مناط عــروقها في نحرها ***والمـــخ من تـلك العظام النحل

ويرى خريـر الدم فـي أوداجها*** مـتنقــلا من مفصل في مفصل

أمنن عـلي بـتـوبة تـمحو بها ***ما كان مني في الـزمان الأول


أعيادُنا.. فرحةٌ مسلوبة وجرحٌ غائرٌ يتجدد Hkhrd92d93z6eszd5b3o

أعيادُنا.. فرحةٌ مسلوبة وجرحٌ غائرٌ يتجدد 1239386691651889243

أنت الزائــر لمواضــيعي رقم
أعيادُنا.. فرحةٌ مسلوبة وجرحٌ غائرٌ يتجدد Counter

دسـتـــور و قـــانـــون الـمـنـتـــــدى - ادخل واقرا حتى لا يحذف موضوعك

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

أعيادُنا.. فرحةٌ مسلوبة وجرحٌ غائرٌ يتجدد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ ))


صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى تكنولوجيا العين الذهبية :: 
كايبا الاقسام العامة
 :: 
منتدى الاخبار الوطنية و العالمية و المحلية
 :: منتدى التعريف بالقضية الفلسطينية و اخبارها
-
انتقل الى: